طائرة فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي تتفادى سيناريو “كارثة 1958”

طائرة فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي تتفادى سيناريو “كارثة 1958”

27 نوفمبر, 2013

ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الطائرة، التي كانت تقل فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي المتجه إلى ألمانيا لمنازلة فريق باير ليفركوزن اليوم الأربعاء، كادت أن تتسبب في كارثة.

و كان فريق مانشستر متوجها إلى ألمانيا للقاء باييرن ليفركوزن، برسم الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى، ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، قبل أن يتفادي ربان الطائرة سيناريو “كارثة 1958” المؤلم، بعدما تعين عليه إلغاء هبوطها قبل ثوان من ملامسة الأرض.

ودارت الطائرة وهي من طراز “إيرباص 321” وتابعة لشركة “مونارك” حول المطار، قبل أن تهبط بسلام في محاولتها الثانية متأخرة بعشر دقائق عن موعدها في مطار “كونراد أديناور” في مدينة كولونيا أمس الثلاثاء.

وقالت صحيفة “مانشستر إيفنينغ نيوز”، في موقعها على شبكة الأنترنت، “كانت الطائرة التي تقل الفريق والطاقم التقني، على بعد 400 متر من ممر المطار في كولونيا، عندما تم تنبيه قائدها إلى وجود طائرة أخرى على الأرض وتعين عليه على الفور إلغاء عملية الهبوط والارتفاع بشكل حاد“.

وكان مطار آخر في ألمانيا، هو مطار ميونيخ، مسرحا لكارثة تعرض لها فريق مانشستر يونايتد في السادس من فبراير 1958، حين تحطمت طائرة الخطوط الجوية البريطانية الأوروبية، التي كانت تقل الفريق في ثالث محاولاتها للإقلاع من المدرج المغطى بالثلوج، وخلف الحادث وفاة أكثر من 20 شخصا، من بينهم 8 لاعبين.

وكتب “ريو فرديناند”، مدافع يونايتد في موقعه الإلكتروني، “هبطنا في ألمانيا …. تعافيت لتوي فقط من هذا الهبوط المتقلب“.

وسيتأهل الفريق الإنجليزي، الذي رفض مسؤولوه التعليق على الواقعة، إلى دور ثمن النهاية في حال فاز في المباراة التي ستقام على أرضية ملعب “بايرن أرينا”.

 

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*