930 مليار حجم الأموال المغربية “المهربة” إلى سبتة، واعتقال المدبر لعمليات تهريب السيارات عبر باب سبتة، سلطات طنجة تعرقل إنشاء مرصد لحماية المال العام

930 مليار حجم الأموال المغربية “المهربة” إلى سبتة، واعتقال المدبر لعمليات تهريب السيارات عبر باب سبتة، سلطات طنجة تعرقل إنشاء مرصد لحماية المال العام

4 ديسمبر, 2013

تناولت الصحف الوطنية الصادرة، اليوم (الأربعاء 4 دجنبر 2013)، عددا من المواضيع والأحداث التي شهدتها الجهة الشمالية المملكة، واختارت “الشمال بريس” مجموعة منها، جاء في مقدمتها:

“أمن تطوان يعتقل العقل المدبر لعمليات تهريب السيارات عبر باب سبتة”، و”جنايات الرباط تفتح ملف قاضي طنجة المتهم بابتزاز مستثمر تونسي”، و”ملاسنات وعراك في تأسيس فرع الهيأة الوطنية لحماية المال العام بوزان”، و”التحذير من تعنيف الأجيرات في المقاولات الصناعية بطنجة”،  و”مسؤول قضائي حاول الاعتداء على ضابط أمن بأصيلة”، و”شباب وأطفال مغاربة يحاربون بشار”، و”930 مليار حجم الأموال المغربية “المهربة” إلى سبتة هذه السنة”، و”سلطات طنجة تعرقل إنشاء مرصد لحماية المال العام”، و”قرار لباشا تطوان بتحويل مسار الحافلات يتسبب في الاحتجاجات”، و”توقيف 126 مرشحا للهجرة غير الشرعية على مستوى ساحل طنجة ـ الفنيدق”، و”نفايات معاصر الزيتون تهدد الفرشة المائية بإقليم وزان”.

ونبدأ مع “الأخبار” التي أكدت أن عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن تطوان، ألقت القبض، أول أمس الاثنين، على (نورالدين.م)، زعيم شبكة إجرامية متخصصة في تهريب السيارات عبر المعبر الحدودي باب سبتة، بعد أن ظل مختفيا وصدرت في حقه عدد من مذكرات بحث وطنية ودولية.

وأفادت مصادر الجريدة أن عملية القبض على المتهم الملقب بـ”الموريتاني”، الذي يعتبر العقل المدبر لهذه الشبكة الإجرامية، تمت بالحي الإداري في تطوان حوالي الساعة السادسة مساء، بعد أن توصلت المصالح الأمنية بإخبارية تفيد بمكان تواجده، حيث انتقلت على الفور فرقة تتكون من عناصر الشرطة القضائية إلى عين المكان.

وفي خبر آخر، أبرزت الصحيفة أن غرفة الجنايات المالية بالرباط، شرعت، أول أمس الاثنين، في جلسات الاستماع الخاصة بملف “قاضي طنجة”، المتابع بتهمة “طلب مبلغ مالي وتسلم هبة من أجل القيام بعمل أهلته له وظيفته”، بعد أن رفضت الهيأة طلب الدفاع بتأخير المحاكمة إلى حين انتهاء ولاية حكومة بنكيران، واعتبرت الملف جاهز للمناقشة.

وأوضحت الجريدة في موضوع آخر، أنه انعقد، يوم الأحد الماضي، بدار الشباب بوزان، الجمع العام التأسيسي لفرع الهيأة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، وذلك بحضور مكثف لكل الأطياف السياسية والنقابية والجمعوية والحقوقية. فبعدما تأجل تأسيس الهيأة في المرة السابقة، بسبب عدم اكتمال الشروط الموضوعية للتأسيس، بما فيها إخبار كل المهتمين، عرف هذا الجمع العام تأسيس المكتب الإقليمي من 13 عضوا، وذلك  بحضور 213 مؤتمرا، إلى جانب بعض أعضاء المكتب التنفيذي وطنيا، ورئيس الهيأة محمد طارق السباعي.

من جهتها، كتبت “الصباح” عن يوم دراسي نظم الشهر الماضي بالمعهد الوطني للعمل الاجتماعي بطنجة، حول موضوع محاربة العنف ضد النساء الأجيرات في مجال العمل،  ذكرت خلاله وفاء بن عبد القادر، رئيسة جمعية كرامة لتنمية المرأة، أن جميع النساء والفتيات المغربيات يتعرضن للتحرش الجنسي دون استثناء، وأكدت أنه حتى النساء الحوامل والمعاقات لم يسلمن من هذه الظاهرة التي أصابت المجتمع المغربي بأسره، مما ينبغي على المجتمع بكل مكوناته التصدي بحزم لها.

وفي مقال آخر، أشارت اليومية نفسها إلى أن مسؤولا قضائيا بأصيلة، حاول أخيرا، الاعتداء على ضابط أمن، خلال إشرافه على سد قضائي بمدخل المدينة، ما جعل الأخير يتقدم بشكاية في الموضوع إلى الوكيل العام للملك باستئنافية أصيلة.

وتناولت “أخبار اليوم” موضوع تهجير مغاربة من طنجة إلى سوريا، متسائلة كيف تحول حي بسيط في مدينة طنجة إلى مشتل لتفريخ الجهاديين؟ وكيف تشتغل “الماكينة” السلفية على استقطاب الراغبين في قتال نظام بشار الأسد؟ وماهي الطرق والممرات التي يعبرها الراحلون إلى حتفهم، وما هي الأسباب التي تحركهم، هل يتعلق الأمر بدوافع عقدية صرفة، أم أن للأمر علاقة بظروفهم الاجتماعية ومستوى تعليمهم؟

من جهتها، أفادت “المساء” أن 800 مليار سنتيم سنويا هو حجم المعاملات عبر النقطة الحدودية “باب سبتة”، التي تدخل إلى المغرب عبر التهريب بواسطة حاملات وحاملي السلع أو عبر السيارات “المقاتلة”، هذه الأرقام الرسمية كشفها للجريدة مصدر إسباني مسؤول من كونفدرالية رجال الأعمال بسبتة المحتلة، مشيرا إلى أن المدينة المحتلة التي تحظى بامتياز الإعفاء من الضريبة على القيمة المضافة، سجلت أرباحا مالية خيالية تدر على خزينة مدينة سبتة عبر الضرائب على الإنتاج والخدمات والواردات، وهي كلها أموال التجارة الحدودية.

وفي موضوع آخر، أكدت الصحيفة نفسها، أن اللجنة التحضيرية لتأسيس “مرصد الشمال لحماية المال العام ومحاربة الفساد والرشوة”، استنكرت رفض السلطات المحلية لمدينة طنجة، منحها وصل الإيداع القانوني، الذي يسمح للمرصد بالشروع في عمله، رغم توفرها على جميع الوثائق القانونية.

وكتبت “الأحداث المغربية” أن شركة الحافلات الجديدة بتطوان فوجئت باتصال هاتفي من باشا المدينة في يوم عطلة، يأمر مسيريها شفويا بتغيير مسار الحافلات رقم 19 و21 المتجهين نحو أمسا، أزلا ووادي لاو، والسبب احتجاجات نقابة لسائقي سيارات الأجرة المكونة في غالبيتها من السيارات المستغلة للخط ذاته، عدم امثتال الشركة لأوامر شفاهية لباشا تطوان، سيتحول إلى فوضى صبيحة يوم الاثنين الماضي ويستمر طوال النهار وما تلاه.

أما “الاتحاد الاشتراكي” فأبرزت أن بلاغا لولاية طنجة أفاد أنه تم توقيف 126 مرشحا للهجرة غير الشرعية ليلة الأحد/الاثنين، على مستوى الساحل الممتد من طنجة إلى الفنيدق.

وفي خبر آخر، كتبت اليومية نفسها أن التعجيل بتشكيل لجنة إقليمية لحماية البيئة من الثلوت الناتج عن التخلص العشوائي من نفايات معاصر زيت الزيتون، أكدت على ضرورة تكثيف المراقبة البيئية، والحث على احترام دفاتر التحملات، وتفعيل القوانين ذات الصلة بالموضوع، وإدماج إشكالية المرجان في المخططات الإقليمية، وذلك خلال يوم دراسي دارت أشغاله يوم الخميس 28 نونبر الماضي، بمقر عمالة وزان، من أجل “التحسيس وتبادل الخبرات حول خيارات معالجة النفايات لمعاصر الزيتون بإقليم وزان”.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*