اعتقال مهاجرين سريين افريقيين هجموا على باب سبتة المحتلة وإيقاف امرأة اختطفت رضيعا من منزل أمه بتطوان والتحقيقات تنفي تورط الأمن في مقتل الكامروني بطنجة

اعتقال مهاجرين سريين افريقيين هجموا على باب سبتة المحتلة وإيقاف امرأة اختطفت رضيعا من منزل أمه بتطوان والتحقيقات تنفي تورط الأمن في مقتل الكامروني بطنجة

7 ديسمبر, 2013

اختارت لكم “الشمال بريس”، خلال جولتها في الصحف الصادرة، يومي السبت والأحد (7 و8 دجنبر 2013)، بعض المواضيع التي تطرقت إلى أهم الأحداث التي سجلت في جهة طنجة ـ تطوان، وداء في مقدمة هذه المواضيع:

“المطالبة بالتحقيق في تبديد رئيس جماعة أمزفرون بوزان حوالي 27 مليون سنتيم”، و”اعتقال مهاجرين سريين من أصل إفريقي هجموا على باب سبتة المحتلة”، و”إيقاف امرأة اختطفت رضيعا من منزل أمه بتطوان”، و”التحقيقات ’’تنفي’’ تورط الأمن في مقتل الكامروني  بطنجة”، و”تحويل دار بريشة بتطوان إلى متحف لحفظ الذاكرة”، و”شهادات صادمة لضحايا التعذيب بدار بريشة”، و”أمن طنجة يتعقب شخصين متهمين بقتل الكاميروني والاستيلاء على حقيبة حمراء”،  و”جمعية الجزارين بطنجة تراسل الوردي بشأن الشهادات الطبية المزورة”،  و”ضبط براميل خمور معتقة بمعبر باب سبتة المحتلة”، و”إحالة متهم بتزعم شبكة لتهريب السيارات على النيابة العامة”، و”تضرر حرفيين بوزان من قرار إغلاق ممر يؤدي إلى ورشاتهم”.

ونبدأ مع “الأخبار” التي أكدت أن مديرية الجماعات المحلية بوزارة الداخلية تلقت، في الفترة الأخيرة، شكاية من إحدى جمعيات المجتمع المدني بأمزفرون، التابعة لعمالة وزان، تتهم رئيس الجماعة بتبديد حوالي 27 مليون سنتيم، لتوقيعه على محضر يقر فيه بانعدام الأسس القانونية لفرض ضريبة جماعية على أحد المقالع غير الموجودة، حسب زعم الرئيس.

وفي خبر آخر، أبرزت الصحيفة أن مجموعة من المهاجرين السريين الأفارقة، هاجمت، صباح أول أمس الخميس، باب سبتة، في محاولة لاقتحام السياج الحديدي للعبور نحو المدينة المحتلة. وانطلق هؤلاء، حسب مصادر، على شكل مجموعات فاجأت السلطات المغربية، حيث توجهوا مباشرة نحو السياج في محاولة للتسلل وعبور الحدود الوهمية، غير أن محاولتهم باءت بالفشل.

من جهتها، أفادت “الصباح” أن المصالح الولاية للشرطة القضائية بتطوان، ألقت القبض، مساء يوم الأربعاء المنصرم، على امرأة متلبسة باختطاف رضيع من بيت أمه، بإرشاد من والدته التي تقدمت بشكاية لمصالح الأمن بالمدينة صباح اليوم نفسه.

وأوضحت مصادر جيدة الاطلاع، أن المشتبه فيها (خ.أ)، البالغة من العمر 40 سنة، (متزوجة دون أبناء)، تسللت حوالي 11 صباحا إلى منزل جارة شقيقتها، بحي سيدي البهروري بتطوان، واختطفت الرضيع من غرفة النوم.

أما “المساء”، فأوضحت أن المؤشرات الأولى للتحقيق الذي فتحته السلطات الأمنية والقضائية بطنجة، حول قضية مقتل مهاجر كامروني سقط من الطابق الرابع لعمارة بمجمع العرفان، عدم وجود عناصر أمنية في المنطقة  وقت الحادث.

وأوردت مصادر أمنية أن الشهادات التي أدلى بها مواطنون مغاربة ومهاجرون أفارقة يقطنون بالمنطقة، أثبتت أن عناصر الأمن كانت قد أنهت حملتها الأمنية قبل ساعات من وقوع الحادث.

وفي خبر آخر، أكدت الجريدة أن إدريس اليزمي، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بتطوان، أعرب عن التزامه بتحويل “دار بريشة”، المعتقل السري الأول، إلى متحف لحفظ الذاكرة، في إطار ترجمة توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة، لتحويل أماكن الاعتقال إلى فضاءات لحفظ الذاكرة.

كما خصصت الجريدة صفحة كاملة لربورتاج عنونته بـاقتحام (جمهورية العرفان الإفريقية) بقلب طنجة”.

وتناولت “أخبار اليوم” موضوع التعذيب بدار بريشة، ففي جلسة استماع نظمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أول أمس الخميس، تردد اسم دار بريشة الذي كان يرعب الناس ولا يجرؤون على التلفظ به، وفي مدينة تطوان، التي احتضنت المعتقل الرهيب، حكى ثلاثة من نزلاء الدار عن ما عاشوه من آلام ورعب داخل ردهات القصر ، الذي عاقب به حزب الاستقلال مخالفيه.

علمت “الاتحاد الاشتراكي” من جهتها، من مصادر مطلعة، أن مصالح الأمن بطنجة تكثف أبحاثها بشكل سري بعد إعلان التعبئة في صفوفها من أجل القبض على شخصين من جنسية إفريقية متهمين بقتل الكاميروني، وأفادت ذات المصادر أن أزيد من ثمانية شهود تقدوا للمصالح المختصة بتوصيف للحادث، حيث أكدت الشهادات أن شخصين كانا يتعقبان الهالك ويطاردانه إلى أن دخل شقته.

وفي موضوع آخر، أشارت الجريدة أن المجلس الإداري لتعاونية الأمل للجزارين دخل على خط ما أصبح يسمى في طنجة بفضيحة الشهادة الطبية المزورة، فقد راسلت التعاونية وزير الصحة، الحسين الوردي، مطالبا إياه بإجراء تحقيق وبحث دقيق في موضوع ومضامين الشكاية وترتيب الآثار القانونية على ذلك.

وأبرزت “الأحداث المغربية” أنه تم ضبط سيارة رباعية الدفع “رونج روفير”، مرقمة بإسبانيا، على متنها مواطن مغربي، بمعبر سبتة المحتلة، محملة بـ “براميل” من الكحول أو بصيغة أخرى من الخمور الحمراء أساسا.

وفي خبر آخر، أوضحت اليومية نفسها، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أحالت متهما بتزعم شبكة تهريب السيارات عبر باب سبتة المحتلة، أمام  النيابة العامة بتطوان منتصف نهار الخميس الماضي. وكان المتهم أودع سجن تطوان قبل أن يتم ضم ملفه إلى ملف باقي المتهمين القابعين بالسجن جاليا.

وكتبت في مقال آخر، أن حرفيين بوزان باتوا مهددين بالتشرد، بعد أن تم إغلاق الممر الوحيد المؤدي إلى ورشاتهم، جراء بناء جدار إسمنتي أماممحلاتهم، التي أصبح الولوج إليها من طرف الزملاء أمرا مستحيلا

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*