المعتقلون الإسلاميون بطنجة يتهمون بنكيران باستغلال قضيتهم لأغراض إنتخابية

المعتقلون الإسلاميون بطنجة يتهمون بنكيران باستغلال قضيتهم لأغراض إنتخابية

14 ديسمبر, 2013

وجه معتقلون ينتمون لتيار إسلامي بسجن طنجة، أخيرا، رسالة الى عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية، يطالبونه فيها بالتدخل السريع رفقة وزير العدل والحريات من أجل الإفراج عنهم، والكشف عن حقيقة وفاة زميلهم محمد بن الجيلالي.

واستنكر المعتقلون، في رسالة توصلت “الشمال بريس” بنسخة منها عن طريق اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بالمغرب، الإزدواجية التي يتعامل بها بنكيران مع ملف المعتقلين الإسلاميين، حيث كان الأخير قد طالب بإعادة فتح التحقيق في هذه القضايا حين كان في المعارضة، في الوقت الذي تجاهلها فور وصوله الى كرسي الحكم، ما دفع المعتقلين الى الجزم بأن الأمر لا يخرج عن دائرة الشعارات والخطب الشعبوية التي كان الغرض منها دغدغة مشاعر المغاربة لتحقيق أهدافه الانتخابية الحزبية.

كما طالب الإسلاميون في ذات الرسالة، مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، بضرورة فتح تحقيق شامل ونزيه في قضية وفاة المعتقل المسن والمقعد محمد بن الجيلالي، الذي وافته المنية في ظروف غامضة داخل السجن، حيث أكدوا انه ضحية أخرى تنضاف إلى ثلاثة آخرين فارقوا الحياة في أقل من سنة و نصف منهم أحمد بن ميلود عبد الملك عبد الصمد وعبد الحق بنتاصر.

يذكر، أن أغلب المعتقلين الإسلاميين المتواجدين بالسجن المحلي بطنجة  “سات فيلاج”، تم إعتقالهم عقب الأحداث الإرهابية 16 ماي بالدار البيضاء، ووجهت لهم تهم تتعلق بالتخطيط لعمليات تفجيرية والإنتماء لجماعات غير قانونية تحرض على الأعمال الإرهابية.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*