تصفية حسابات تنتهي بجريمة وسط سوق عمومي بطنجة، والفرقة الوطنية تحقق في محاولة تسريب أطنان من المخدرات، ضبط مواد غذائية فاسدة تقدم للتلاميذ بوزان

تصفية حسابات تنتهي بجريمة وسط سوق عمومي بطنجة، والفرقة الوطنية تحقق في محاولة تسريب أطنان من المخدرات، ضبط مواد غذائية فاسدة تقدم للتلاميذ بوزان

17 ديسمبر, 2013

اختارت لكم “الشمال البريس”، خلال جولتها في الصحف الصادرة، اليوم الثلاثاء (17 دجنبر 2013)، أهم المواضيع والأحداث التي سجلت في جهة طنجة ـ تطوان، وجاء في مقدمتها:

“تصفية حسابات تنتهي بجريمة وسط سوق عمومي بطنجة”، و”الفرقة الوطنية تحل بالميناء المتوسطي للتحقيق في محاولة تسريب أطنان من المخدرات إلى أوروبا”، و”إجراءات أمنية تواكب عبور أطنان المخدرات بميناء طنجة”، و”ضبط مواد غذائية فاسدة ومهربة تقدم للتلاميذ بوزان”،  و”الأمن يعتقل متهمة بالنصب على أكثر من 230 معتمرا في طنجة”، و”الجماعة الحضرية لوادي لاو تشخص وضعية قطاع النقل الحضري بإقليم تطوان”.

ونبدأ مع “الأخبار”التي أكدت أن شابا يبلغ من العمر عشرين سنة، أقدم، زوال أول أمس الأحد، على قتل صديق له وسط سوق بمنطقة بني مكادة بطنجة.

وحسب معلومات حصلت عليها الجريدة فإن المتهم وهو من مواليد أكتوبر 1993، بمدينة طنجة، كان على عداوة قديمة مع الضحية (خليل.ي)، البالغ من العمر 42 سنة، حيث شاءت الصدفة أن يلتقيا بسوق حومة الحداد بعد مدة طويلة، وبعد شجار نشب بينهما وتطور إلى عراك انتهى بتوجيه طعنة قاتلة إلى الهالك أردته قتيلا على الفور بعين المكان.

من جهتها، أكدت “أخبار اليوم” أن الفرقة الوطنية حلت بميناء طنجة المتوسط، أمس الاثنين، لمباشرة تحقيق موسع حول عملية تسريب أطنان من المخدرات إلى ميناء الجزيرة الخضراء، قبل أن تنجح عناصر الدرك في إحباط هذه العملية وإخراج الشاحنة المليئة بالمخدرات من الباخرة التي كانت تستعد للإبحار.

مصادر داخل الميناء أكدت للجريدة أن عناصر الفرقة الوطنية ستبدأ بزيارة جهاز المراقبة “السكانير”، إذ ستطلع على الشريط المسجل في اليوم الذي اجتازت فيه الشاحنة هذا الجهاز، قبل أن تعرضه على خبراء، لمعرفة ما إذا كانت هذه المخدرات فعلا يصعب على الجهاز التقاطها.

وأفادت “الأحداث المغربية” أن عمليات تهريب أطنان من المخدرات بميناء طنجة، جعلت السلطات الأمنية بالمدينة، تنتهج مقاربة أمنية جديدة، كانت محور اجتماعات أمنية، تهدف إلى تعزيز المراقبة والتفتيش للشاحنات المشكوك فيها.

السلطات المينائية بطنجة المتوسط كانت اتخذت العديد من الإجراءات لمعالجة “الثغرات” الأمنية بالميناء، وخصصت سلسلة اجتماعات لهذا الغرض، وبرمجت ميزانية هامة من أجل توفير الإمكانيات الضرورية لمواكبة تقنيات المراقبة والتفتيش، حسب ما تم الإعلان عنه في أكثر من مناسبة.

وفي خبر آخر، أوضحت الجريدة أنه بشكل مباغث، حلت بالثانوية التأهيلية ابن زهر بمدينة وزان لجنة مختلطة، تمثل كل من وزارة الصحة والداخلية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، من أجل مراقبة جودة الأغذية التي يتم تقديمها للمستفيدين من القسم الداخلي بهذه الثانوية، الزيارة غير المتوقعة، أربكت المسؤولين على التسيير، ليتم ضبط مواد غذائية فاسدة ومنتهية الصلاحية والكثير منها مهرب.

وكتبت “المساء” من جهتها، أن الصدفة وحدها قادت إلى اعتقال مسيرة إحدى وكالات الأسفار، التي نصبت على أزيد من 230 معتمرا بطنجة، بعد أشهر من الفرار، عندما لا حظ أحد المتضررين وجودها داخل مقر الوكالة المغلق بأمر قضائي، فاستدعى الأمن الذي اعتقلها.

واقتادت عناصر الأمن بالدائرة الأمنية الأولى، “عائشة.ح”، مسيرة وكالة الأسفار “الكتبية”، إلى التحقيق، الذي ينتظر أن تشرع فيه النيابة العامة بدء من اليوم.

أما “الاتحاد الاشتراكي” فأكدت أن الجماعة الحضرية لوادي لاو أصدرت بيانا تنويريا للرأي العام المحلي، تشخص من خلاله حقيقة وضعية النقل الحضري، ذكرت من خلاله جمهور إقليم تطوان بوضعية النقل الحضري في الماضي غير البعيد، كيف وصلت به الأحوال وتضرر منه الطلبة والسكان والعمال وبعدما اهترأ أسطوله القصديري المنحل، وامتدت سطوته على جيوب العباد من الفنيدق إلى سوق السبت، مرورا ببوسملال، أما في وادي لاو فكان الحصول على مقعد للانتقال في سفر مؤمن يعتبر من المحال.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*