عبد اللطيف اللعبي: الشعر الحقيقي هو الذي يقتحم مثلث “الحياة والموت والحب”

عبد اللطيف اللعبي: الشعر الحقيقي هو الذي يقتحم مثلث “الحياة والموت والحب”

24 ديسمبر, 2013

اعتبر الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي أن الشعر الحقيقي لا ينحصر في قاموس تقليدي معين بل يقتحم ثالوث “الحياة والموت والحب”.

وأوضح اللعبي في حديث لصحيفة (السفير) نشرته، اليوم الثلاثاء، أن الشعر لا ينحصر في قاموس “الفراشات، العصافير، الشهداء، النزيف، والحمام…”، فهو بالنسبة للعبي “لغو ينتمي إلى نوع البلاغة الشعرية شبه الحداثية”، بل المفروض على الشاعر أن يلم ب “كل المعارف التي تخص الإنسان والبشرية فهي المفتاح أو احد المفاتيح التي تمكن الشاعر من العبور” نحو التأمل في مثلث “الجنس، السلطة، الدين”.

وأضاف أن هنالك ثالوثا آخر “أهم بكثير” شعريا، وهو ثالوث “الحياة، الموت، الحب”، الذي اعتبره “موضوع تأملاته”، فالمعارف تساعد اللعبي “على سبر أغوار اللغز الكامن في كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة”. وقال اللعبي الذي شارك، مؤخرا، في معرض بيروت العربي والدولي للكتاب ، إن “الحياة الكامنة فينا هي نوع من المعجزة تماثل معجزة الكون، لا بداية ولا نهاية لها… هكذا أقارع لغزي الخاص، شعريا، وبهذه الطريقة أجد أن فضاء الشاعر يغدو أرحب بكثير”.

وفي هذا السياق أشار الى أن ديوانه الأخير “منطقة الاضطرابات” لا يتطرق بالأساس إلى “تجربة المرض”، بل هو “تأمل في الذات كمدخل للتأمل في الوضع البشري”، وهو نتاج “اضطلاعه منذ سنوات بتطور العلوم الدقيقة، بما فيها الفيزياء الفلكية، البيولوجيا الدقيقة أيضا”. وعن علاقته باللغة اعتبر اللعبي أن العلاقة بها “علاقة بسجين وراء قضبانه”، وقال على سبيل المثال “لغتي الأم هي العربية المغربية… اللغة التي فرضها علي الاستعمار هي اللغة الفرنسية ولقد كتبت بها… أما اللغة الوحيدة التي عشقتها بشكل حر فهي الإسبانية”.

وعندما يكتب اللعبي، فاللغة الأم “لا تمحى عنده فهي موجودة” فيه، وكذلك اللغة الاسبانية التي عشقها بشكل طوعي، يقول ، مضيفا أن “هذه اللغة تتفاعل في لحظة الكتابة وتعطي في النتيجة نصا يحمل في طياته العميقة عبقرية اللغات الثلاث، وموسيقاها أيضا ، وبالتالي أنا لا اشعر بفقدان أي من المضامين، بل بغنى وبفضاءات لغوية أرحب”.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*