عواصف رعدية تتسبب في شل الحركة بموانئ الشمال، وقتلها خليلها بعد أن أنجبت منه بالعرائش، وحجز طائرة برتغالية تهرب المخدرات والبحث عن ربانها بشفشاون

عواصف رعدية تتسبب في شل الحركة بموانئ الشمال، وقتلها خليلها بعد أن أنجبت منه بالعرائش، وحجز طائرة برتغالية تهرب المخدرات والبحث عن ربانها بشفشاون

25 ديسمبر, 2013

اختارت لكم “الشمال بريس”، خلال جولتها في الصحف الصادرة، اليوم (الخميس 26 دجنبر 2013)، أهم المواضيع والأحداث التي سجلت في جهة طنجة ـ تطوان، وجاء في مقدمتها:

“عواصف رعدية تتسبب في شل الحركة بموانئ الشمال”، و”معاناة مدون صحافي مع أكثر من 22 شكاية قضائية قدمت ضده”، و”مرصد حقوقي يطالب بالتحقيق في شراء طفل مغربي واستغلاله جنسيا”، و”قتلها خليلها بعد أن أنجبت منه بالعرائش”، و”حجز طائرة برتغالية تهرب المخدرات والبحث عن ربانها بشفشاون”، و”لجنة من وزارة الصحة تقف على خروقات مركز صحي بشفشاون”، و”التخلي عن رضيعة بين موتى مقبرة بوزان”، و”التفاصيل الكاملة لفاجعة فندق الريتز بطنجة”، و”هكذا يخدع المهربون سكانير ميناء طنجة المتوسطي”.

ونبدأ مع “المساء” التي أكدت أن عدة مناطق بشمال المغرب عرفت، منذ مساء أول أمس الثلاثاء، أجواء عاصفية مصحوبة بأمطار رعدية تسببت في محاصرة عدة مناطق، وخاصة بالقرى، كما أدت إلى انقلاب طائرة خاصة بمطار طنجة.

كما نشرت أن مدون بتطوان يتعرض لمعاناة حقيقية نتيجة رفع أكثر من 22 شكاية ودعوى قضائية ضده من طرف مسؤولين سياسيين، وبعض رؤساء الجماعات القروية، وضباط أمن، بسبب بعض المقالات التي ينشرها في مواقع إخبارية إلكترونية.

وفي خبر آخر، كشفت أن مرصد الشمال لحقوق الإنسان طالب وزارة العدل والحريات بفتح تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات قضية الاعتداء والاستغلال لجنسي والاتجار في طفل مغربي، من طرف شخص يحمل الجنسية الفرنسية بمدينة نيس الفرنسية، وكذا المشاركين في العملية وتقديمهم إلى العدالة المغربية لتتابعهم بشأن هذا الفعل الإجرامي.

من جانبها، أفادت “الأحداث المغربية” أن فتاة تعرضت لجريمة قتل على يد عشيقها بعد أن أنجبت منه، مشيرة إلى أن الجريمة وقعت في منزل المتهم بحي جنان الباشا، وأن الجيران شاهدوا الظنين يجرها بالقوة، وهي تستغيث قائلة “عتقوا الروح غادي يقتلني”.

وكتبت أيضا أن الأمن في شفشفاون يبحث عن صاحب طئرة شراعية حطت وسط إحدى الغابات المشتركة بين جماعة “بني فغلوم”، ودائرة باب تازة “غابة كورت”، مضيفة أنها كانت تستعد لنقل أطنان من المخدرات، غير أنه تعذر عليها الإقلاع.

وفي موضوع آخر، أشارت إلى أن لجنة من المفتشية العامة لوزارة الصحة حلت، الأسبوع الماضي، بالمركز الصحي “بني رزين” بإقليم شفشاون، الذي حوصر أخيرا من طرف حوالي 300 شخص من سكان منطقة “بني رزين” المحتجين على تصرفات الطبيب المسؤول.

كما أوضحت أنه جرى التخلي عن رضيعة في مقبرة “لالة مهامي” بمدينة وزان، حيث قام الأمن بنقلها إلى المستشفى الإقليمي لتلقي الإسعافات الأولية، ليتم إيداعها بعد ذلك بقسم الأطفال المتخلى عنهم بالمستشفى نفسه، فيما فتح تحقيق في الموضوع.

أما “الاتحاد الاشتراكي” فنشرت تفاصيل الفاجعة التي تمثل في وفاة صاحب فندق “الريتز”، الذي راح ضحية اعتداء شنيع، ليلة السبت المنصرم، من طرف أحد عمال الفندق، الذي لم يكن إلا ابن خاله، موضحة أن الأخير استدعى الضحية للحديث معه في بهو الفندق، ثم وضع يده على كتفه واستل قنينة بها سائل وسكبه عليهما معا ثم اندلعت بعدها النيران، لتبدآ في التهام  جسديهما.

“أخبار اليوم” أنجزت روبورتاج حول الخدع التي يعتمدها المهربون للإفلات من “السكانير” بميناء طنجة المتوسطي، مشيرة إلى المهربين لجأوا إلى أجهزة التبريد ووضعوا فيها المخدرات، وبعد افتضاح أمرهم اعتمدوا وسيلة أخرى ألا وهي خزانات الوقود، قبل الوقوع على حيلة إعداد المخدرات على شاكلة الخضر والفواكه التي تصدر إلى السوق الأوروبية.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*