تلاسن وتشابك بالأيدي في الجمع العام لفرع الاتحاد الاشتراكي بالقصر الكبير

تلاسن وتشابك بالأيدي في الجمع العام لفرع الاتحاد الاشتراكي بالقصر الكبير

13 يناير, 2014

تحول، أول أمس (الأحد)، مقر الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالقصر الكبير، الذي احتضن جمعا عاما لتجديد فرع الحزب بالمدينة، إلى ساحة للمواجهات بين مناضلي الفرع وأطراف محسوبة على الحزب العمالي السابق، التي أعلنت عودتها أخيرا إلى أحضان الحزب الأم، اشتعل فيها نزاع حاد بين الفريقين حول حجم تمثيلية الأخير داخل المكتب، وأيهما له الحق في تقلد مناصب المسؤولية.

وذكرت مصادر “الشمال بريس” أن الصراع القوي بين الفريقين، دام لأزيد من ست ساعات، وكثرت فيه نقاط النظام التي تحولت إلى احتجاجات كلامية وتبادل التهم بين مجموعة من الغاضبين، وصلت في بعض الأحيان إلى حد التشابك بالأيدي، وهو الأمر الذي خلق ارتباكا واضحا لدى الجهة المسيرة، ودفع بمناضلي الحزب العمالي السابق إلى الانسحاب من الجمع والإعلان عن مقاطعتهم لكل اجتماعات الفرع.

أوضحت نفس المصادر، أن بوادر هذا السيناريو كان متوقعا قبل انعقاد هذا المؤتمر المحلي، نظرا للصراعات الخفية والعميقة التي طفت على السطح خلال الإعدادات القبلية للاجتماع، خاصة بعد أن تسربت معلومات عن محاولة تقزيم تمثيلية “العماليين” بالمكتب واستبعادهم من مواقع المسؤولية، ما اعتبرته بعض الأطراف بـ “مؤامرة محبوكة” تسعى لفرض منطق الهيمنة، والرجوع إلى العهود السابقة.

وبعد انسحاب أصدقاء بن عتيق، صادق الجمع العام على لجنة التأهيل ومسطرة الترشيح، لينتخب الحاضرون تشكلة ضمت أغلب الوجوه القديمة، في مقدمتهم المختار العاقل، الذي أوكلت إليه مهمة كاتب الفرع المحلي، ونائبيه عبد الله سعدون ومصطفى بنحمية، فيما آل منصب أمين المال إلى عبد الإله بوعياش، ونائبه فاطمة القرقري، ومنصب المقرر إلى الأمين الرفاعي، ونائبه سفيان الدريوش، بينما ضمت لائحة المستشارين كل من توفيق الطويل وحسن الفريدي وعبد السلام المريني ومحمد الزروالي ومحمد الرزاق وهدى الحميدي.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*