مسيرات احتفالية تجوب شوارع طنجة تخليدا لذكرى المولد النبوي الشريف

مسيرات احتفالية تجوب شوارع طنجة تخليدا لذكرى المولد النبوي الشريف

14 يناير, 2014

تمثل قضية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، أحد أهم المرتكزات الدينية لدى سكان طنجة، كما هو الحال في باقي المدن الشمالية، إذ منذ سنوات خلت، دأب سكان المدينة، لاسيما بالأحياء العتيقة والشعبية، على إحياء هذه الليلة المباركة بمواكب احتفالية تنطلق من عدة مساجد لتجوب مختلف الشوارع والأزقة، يتقدمها أطفال وبنات يحملون الشموع، وبعدهم موكب الرجال وآخر للنساء، حيث يردد الجميع أمداحا نبوية وأناشيد تتغنى بخصال الرسول الأنام، قبل أن يتوجهوا نحو المساجد لتستمر الاحتفالات بدروس دينية وتربوية إلى موعد قيام الليل حيث يؤدي الجميع صلاة الفجر ويختمون.

غير أن السنوات الأخيرة، أخذت هذه الاحتفالات منعطفا جديدا، بعد أن تبين للسلطات المحلية هيمنت جماعة العدل والإحسان “المحظورة” على هذه الاحتفالات، وأخذت تضيق الخناق عليها وتمنعها بشكل صريح من تنفيذ برامجها بالمساجد لدرجة وصلت في بعض الأحيان إلى حد التدخل العنيف، لاسيما بعد أن أصبحت الجماعة تستقطب أكثر عامة الناس إلى “مسيرات” المولد النبوي الشريف.

هذه السنة، ورغم قيام السلطات المحلية بإنزال أمني بكل المساجد التي اعتادت الجماعة على اتخاذها منطلقا لمسيراتها الاحتفالية، تحسبا لأي طارئ أو مواجهة مع السكان، تشبثت الجماعة بطقوسها الاحتفالات السنوية، ولم تترك هذه الفرصة الثمينة لتمر، حيث عبأت لذلك أعدادا غفيرة من أتباعها، أطفالا ونساء ورجال، الذين خرجوا إلى الشوارع والأزقة في عدد من الأحياء، كحومة كاسابراطا والشوك والسعادة وبلجيكا ومغوغة وأرض الدولة بني مكادة وغيرها… إذ عبر الجميع عن فرحتهم ورددوا أناشيد البهجة بولادة الرسول عليه الصلاة والسلام.

ومن المنتظر أن تشهد المدينة، الأسبوع المقبل، كرنفالا روحانيا يصنف ضمن التقاليد العريقة لمدينة البوغاز، وتعمل السلطات المحلية على دعمه بقوة ليبقى ضمن الموروث الثقافي للمدينة، حيث تسطر له برنامجا حافلا يبتدئ بموكب فخم للشموع يمر عبر أهم شوارع المدينة، ويتقدمه فارس ومجموعة من طلبة القرآن وهم يحملون ألواح تحفيظ الذكر الحكيم، يأتي بعدهم ممثلون عن القبائل المجاورة للمدينة يجرون ثيرانا تقدم كهدايا لضريح الولي الصالح سيدي بوعراقية، بالإضافة إلى فتيات بلباسهم التقليدي المزخرف، وكذا عدة فرق فلكلورية محلية، التي تقدم للجمهور لوحات فنية من التراث الشمالي الأصيل.

كما تعمل اللجنة المنظمة على تنفيذ برنامج يشمل أمسيات دينية وأنشطة ثقافية متنوعة بمختلف المؤسسات التعليمية بالمدينة، حول التعريف بالأبعاد الدينية والتاريخية والثقافية لهذا الموسم الديني السنوي.

إعداد وتصوير: محمد العربي أخديم وعبد الرحيم السبايجي

mawlid7

mawlid6

mowlid2

mawlid1

mowlid3 mawlid4

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*