إعفاء قائد ملحقة إدارية بطنجة من مهامه لتعاطفه مع جماعة العدل والاحسان

إعفاء قائد ملحقة إدارية بطنجة من مهامه لتعاطفه مع جماعة العدل والاحسان

16 يناير, 2014

علمت “الشمال بريس” أن المصالح الإقليمية بعمالة طنجة-أصيلة، قررت إعفاء قائد الملحة الإدارية السادسة بالمدينة من مهامه، وإلحاقه بالدائرة القروية لسيدي اليماني، وأسندت مهمة تسيير وتدبير الملحقة إلى خليفته إلى حين تعيين قائد جديد على رأس هذا المرفق العمومي.

وذكر مصدر جيد الاطلاع، أن قرار إعفاء القائد كان بمثابة إجراء عقابي مرتبط أساسا بعدم تنفيذه لأوامر إدارية، تتعلق بتهاونه في إزالة منصة نصبت دون ترخيص داخل النفوذ الترابي للدائرة التي يشرف على تسييرها، والسماح لأصحابها بإقامة احتفالات خاصة بذكرى المولد النبوي الشريف، وهي أمور اعتبرها المسؤولون “تقصيرا مهنيا”.

وأكد نفس مصدر، أن القرار بني على خلفية العلاقة التي تربط القائد بمنظمي هذا الاحتفال، الذين ينتمون إلى جماعة العدل والإحسان “المحظورة”، حيث اعتبر عدم تدخله بالصرامة اللازمة لمنع الاحتفالات “تعاطفا” مع الجماعة، ومساهمة منه في تثبيت حضورها القوي بالمنطقة وفي هذه المناسبة الدينية.

من جهة أخرى، اعتبر عدد من المهتمين بشأن العام أن إعفاء القائد إجراء تعسفي في حقه، وترسيخ لثقافة الاستبداد والشطط في استعمال السلطة، لاسيما أن المعني بالأمر مشهود له بالنزاهة والاستقامة ويعتبر مثالا لرجل القرب والمفهوم الجديد للسلطة، مؤكدين أن تساهله في تنفيذ تعليمات رؤسائه كان نتيجة تشبث ورفض عدد من المواطنين الامتثال وإزالة المنصة، وذلك نتيجة غياب أي دعم لوجستيكي يمكن القائد وأعوانه من فرض التعليمات.

وكان سكان الدائرة الحضرية السادسة، وجلهم ينتمي إلى جماعة العدل والإحسان، التي تعتبرها السلطة “تنظيما غير معترف به”، قاموا، يوم الاثنين الماضي، بنصب منصة وسط الحي بدون ترخيص من السلطات المحلية لإحياء الذكرى السنوية لمولد الرسول، وأقاموا عليها طقوسهم الاحتفالية في تحد للسلطات المحلية، التي اكتفت بإنزال تعزيزاتها الأمنية تحسبا لأي انفلات أمني أو تصعيد من قبل أعضاء الجماعة، التي تهيمن عادة على هذه الاحتفالات بعدد من الأحياء ومساجد المدينة.

 

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*