الحسين الوردي:”مركز الكشف عن سرطان الثدي بطنجة تجويد للخدمات الصحية بالمنطقة”

الحسين الوردي:”مركز الكشف عن سرطان الثدي بطنجة تجويد للخدمات الصحية بالمنطقة”

26 يناير, 2014

أكد الحسين الوردي، وزير الصحة، أن المركز المرجعي للصحة الإنجابية والكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم، الذي دشنته صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى، رئيسة مؤسسة للاسلمى للوقاية وعلاج السرطان، اول امس (الجمعة) بطنجة، سيمكن من تجويد وتحسين الخدمات الصحية في هذا المجال على مستوى المنطقة .
وأشار الوردي، في تصريح على هامش هذا التدشين، الى أن هذه المنشأة الصحية، التي أحدثت في اطار التعاون الوثيق مع وزارة الصحة، ستعزز البنيات التحتية المخصصة للصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والتكوين الأساسي والتكوين المستمر ومجال البحث. وأضاف أن هذا المركز، الذي يندرج إحداثه في إطار المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان (2010 -2019)، سيقدم خدمات مهمة في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم بفضل المعدات من الجيل الجديد التي جهز بها هذا المركز. وفي هذا السياق، أبرز الوردي أهمية الكشف المبكر للوقاية ومكافحة السرطان، وضرورة ضمان القرب من السكان المستهدفين، وذلك من خلال هذا النوع من المراكز الوسيطة.
كما أشار الوردي إلى الكفاءة العالية للموارد البشرية التي يتوفر عليها المركز المرجعي، والذي يشتغل به طبيبان عامان وطبيب مختص في أمراض النساء وطبيب أخصائي في الأشعة وممرضان وقابلتا توليد وتقني في الأشعة وممرضة رئيسة .
وتطلب بناء وتجهيز هذا المركز، الذي يمتد على مساحة 800 متر مربع، غلافا إجماليا قدره 5ر8 مليون درهم، وتبلغ طاقته الاستيعابية ستة آلاف فحص في السنة بالنسبة للكشف والتشخيص المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم.
ويأتي إنجاز هذه المنشأة في سياق توسيع نطاق برنامج الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم بعمالة طنجة – أصيلة.
للإشارة، فإن حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي على مستوى جهة طنجة تطوان، التي تم تنظيمها خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من سنة 2013، عرفت استفادة نحو 59 ألف و575 امرأة، في حين أن الحملة كانت تستهدف 55 ألف و911 من النساء، بمعدل انجاز يوازي 5ر106 بالمائة.
وتم خلال الحملة إجراء 232 فحص للثدي بالأشعة السينية (ماموغرافي) والكشف عن 26 حالة مشتبه فيها.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*