تجار مدينة سبتة المحتلة يخوضون إضرابا ضد سياسة سلطات الاحتلال

تجار مدينة سبتة المحتلة يخوضون إضرابا ضد سياسة سلطات الاحتلال

1 فبراير, 2014

خاض تجار مدينة سبتة السليبة، أول أمس الخميس، إضرابا إنذاريا بسبب السياسة الجديدة التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسباني بالمعبر الحدودي الوهمي ضد ممتهني التهريب المعيشي.

وأفادت صحيفة “العلم”، التي أوردت الخبر، أن ممتهني التهريب المعيشي يتعرضون يوميا لمختلف أنواع الإهانة، وتنتهك حقوقهم  بشكل صارخ وعلني، من خلال الاعتداءات الجسدية التي تطالهم من طرف قوات الاحتلال الاسباني، والتي زادت حدتها منذ أسابيع خلت.

وأوضحت الصحيفة ذاتها، أن طوابير “الحمالين” بالمعبر الحدودي باب سبتة أصبحت أطول بكثير من السابق، إذ سبق لـ “فرانسيسكو أنطونيو غونزاليس بيريز”، مندوب الحكومة، أن صرح  لوسائل الإعلام المحلية أنه يوجد أكثر من خمسة آلاف حمال يعبر المعبر الحدودي الوهمي، أي أكثر عددا مما كان عليه الحال قبل بضعة أشهر، عندما كانت فقط حوالي العشرين ألفا.
وأضافت “العلم” أن التهريب المعيشي يخلق حوالي 45.000 فرصة شغل مباشرة في المغرب و400.000 غير مباشرة، وفقا لدراسة نشرت منذ أكثر من عقد من الزمان، من قبل غرفة التجارة الأمريكية بالدار البيضاء.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*