فرحاتي يؤكد من طنجة أن الاقتباس ليس نسخا بصريا للنص بل كتابة ثانية تملأ بياضاته

فرحاتي يؤكد من طنجة أن الاقتباس ليس نسخا بصريا للنص بل كتابة ثانية تملأ بياضاته

10 فبراير, 2014

قال المخرج المغربي الجيلالي فرحاتي، إن الاقتباس السينمائي للنص الروائي ليس مجرد عملية تحويلية تنقل المكتوب إلى البصري، بل كتابة ثانية تستنطق فراغات النص وتملأ بياضاته.

“دوري أن أنصت لما بين السطور، للفراغات، أن أكتشف ما فوق المكتوب، ما وراء الجملة، لأن اللغة في الرواية تظل أدبية محضة، في حين أن لي لغتي البصرية الخاصة التي تكمن بين جملة وجملة، بين كلمة وكلمة. ثمة هناك لون، وصوت”، يقول المخرج المخضرم الذي يشارك في المسابقة الرسمية للدورة 15 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، بفيلمه “سرير الأسرار”.

يقول فرحاتي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الرواية التي اقتبس منها الفيلم، تحت نفس العنوان، للكاتب البشير الدامون، منحته أشياء كثيرة. أغراه النص الذي يتخذ تطوان فضاء له، بقصة جميلة وشخصيات عميقة وبأجواء هادئة تلائم أسلوبه السينمائي. ديكور “الدار الكبيرة” التي تدور فيها الأحداث ينطق بذاكرة خاصة، حتى في غياب ساكنيه.

الفيلم يتناول ذاكرة بعيدة للطفلة وفاء التي تستعيد قصة تمزق وجداني قدر أن يلازم حياة الطفلة، وهي تكبر، وهي تتقدم لاكتشاف الحياة. طفلة تنشأ في حضن والدة تمتهن الدعارة وبيع خمور وسجائر مهربة، لكنها تحب ابنتها وتحاول حمايتها، قبل أن يزج بها في السجن، لتنتهي الطفلة عند عجوز ترعاها. تكتشف الطفلة لاحقا أن الأم، الزاهية، التي جسدتها بإتقانها المعهود فاطمة الزهراء بناصر، ليست والدتها الحقيقية، بل وجدت رضيعة متخلى عنها، سلمت لها لتربيتها. تحاول أن تهرب بغصتها، لكنها تغوص في ذكرى الماضي.

إعجاب مبدع “شاطئ الأطفال الضائعين” بالرواية التي صدرت عام 2008، لم يمنعه من توقيع لمسته السردية والبصرية في كتابة السيناريو. يتذكر أنه حين اقترح على البشير الدامون أن يضيف شخصيات أخرى لشخصيات الرواية، بدا عليه نوع من التحفظ، لكنه أقنعه بأنه لا يخترع شخصيات جديدة، بل يعطي الكلمة لأخرى كانت تتحرك قريبا من شخصيات الرواية، تشاطرها فضاءها ودائرة تحركها، دون أن يرصدها الكاتب أو يدمجها في لعبته السردية.

عن تصوير فيلمه بتطوان، وهو المعروف بوفائه لطنجة، المكان بسحره وأسطورته، يوضح الجيلالي فرحاتي أن الأساس بالنسبة للمخرج هو بناء علاقة بالمكان ذات عمق روحي. هذه العلاقة الروحية مع المكان بنية أساسية لاستقبال الأحداث والشخصيات. وقد اشتغل على اختيار فضاءات التصوير بتطوان لمدة شهرين، في سياق بحثه عن ديكور له ذاكرته الخاصة. تدبير الزمن الروائي في فيلم “سرير الأسرار” اكتسى أهمية خاصة من الناحية الإخراجية. يقول فرحاتي في هذا السياق “لقد اشتغلت بجهد كبير على ازدواجية الزمن. رهاني كان أن أتحدث عن الماضي والحاضر بلا انشطار أو تعاقب كرونولوجي. الماضي يحضر في واقعنا. لذلك اجتهدت على رصد هذا التداخل على مستوى الصورة”. لا يزعجه أن يلمس البعض وجود ظلال لأعماله السابقة، وخصوصا لفيلم “شاطئ الأطفال الضائعين” في الفيلم الجديد. “هناك أشياء تطفو على سطح الذاكرة، لكن بشكل لاواع. إن كانت لا تشوش على رؤيتي لإنجاز الفيلم فإني أستدعيها وأطورها”، يضيف المخرج المغربي.

أما عن الطاقم التمثيلي القوي الذي وظفه، بحيث جمع بلاتو التصوير الفنانة فاطمة الزهراء بناصر وراوية وماجدولين الإدريسي فضلا عن الطفلة الواعدة غيثة بلخدير، فسجل فرحاتي أن الكاستينغ كان رهانا صعبا. وهو لم يباشر عملية انتقاء مفتوحة، بل قام باختيارات خاصة بشكل مباشر. يقول إن “كل واحدة من الممثلات مثل بركان خامد، غير متوقع في انفعالاته. وقد اشتغلت على هذا الجانب كثيرا. قدمت راوية، المعروفة بتنميطها أحيانا في أدوار قاسية، في شكل جديد، بدت معه حنونة ودافئة. الطفلة اشتغلت معي في فيلمين تلفزيونيين، نضجت وامتلكت ثقتها في النفس. سعدت بالجمع بين أجيال من الممثلات”.

عن أسلوبه في إدارة الممثل، يتابع الجيلالي فرحاتي: ” حظي الكبير أن تكويني الأساسي كممثل خلق لدي تعاطفا قويا معه. الممثل الذي يسمح لي أن أحكي له قصتي ويبلغها في مواجهته المباشرة مع الجمهور بكل صدق وتوتر يستحق مني اهتماما خاصا. أسعد بالعمل مع ممثل يديرني بقدر ما أديره”. أما بخصوص واقع تعايش أجيال من المخرجين المغاربة، بانضمام مواهب جديدة تغذي مسارا أرساه عدد من الرواد والمخضرمين، فأعرب الجيلالي فرحاتي عن سعادته بالانتماء إلى جيل يواصل تقديم أعمال تغني الرصيد السينمائي المغربي، بقدر سعادته بوجود “موجة جديدة، لها أفكار ورؤى خاصة وناضجة، تصنع الاختلاف المطلوب في أساليب صناع الأفلام في المغرب”.

وفي إشارة بالغة الدلالات، يخلص فرحاتي إلى اعتبار أن انتشار الوسائل الرقمية الجديدة يوفر أداة للعمل، لكن الأداة لا تصنع فنانا. بالنسبة إليه “الرؤية الإخراجية هي الأهم، والمخرج الذي لا يتحكم في أدواته ورؤيته يسقط في فخ الاستسهال التقني الذي لا يحجب قصور الموهبة”.

جدير بالذكر أن الجيلالي فرحاتي قدم للسينما المغربية أعمالا هامة من قبيل “شاطئ الأطفال الضائعين”، “ضفائر”، “ذاكرة معتقلة” و”خيول الحظ”.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*