مصنع رونو طنجة يتحدى الأزمة الاقتصادية وينتج 100 ألف سيارة خلال 2013

مصنع رونو طنجة يتحدى الأزمة الاقتصادية وينتج 100 ألف سيارة خلال 2013

12 فبراير, 2014

تمكن مصنع رونو ـ نيسان بطنجة، رغم الأزمة الاقتصادية الخانقة، إنتاج أزيد من 100 ألف سيارة خلال سنة 2013، 93 ألف سيارة منها تم تصديرها، وذلك بفضل خط التصنيع الثاني الذي تم تدشينه في أكتوبر 2013.

وأعلنت مجموعة رونو، في بلاغ صادر عنها، أن المصنع رفع الإنتاج بنسبة 100 في المائة مقارنة مع سنة 2012، بمعدل إنتاج بلغ 485 سيارة في اليوم، مبرزة أنه تم إنتاج 100 ألف و940 سيارة عبر السلاسل الإنتاجية للمصنع، منها 34 ألف و186 سيارة من نوع “لودجي”، و56 ألف و754 سيارة من نوع “دوكير”، و10 ألف سيارة من نوع “سانديرو”.

وأوضح نفس البلاغ، الذي توصلت “الشمال بريس” بنسخة منه، أن محطات ميناء طنجة المتوسطي عرفت سنة 2013 تصدير ما يزيد عن 93 ألف سيارة منتجة بمصنع رونو- نيسان، وهو ما يمثل 535 رحلة للقطارات انطلاقا من المصنع و199 رحلة سفن الشحن نحو أزيد من 60 بلدا، مقابل 23 سنة 2012، خاصة في اتجاه أوروبا وإفريقيا وآسيا، مضيفا أنه بالنسبة للأسواق الخارجية، تأتي فرنسا على رأس قائمة زبناء مصنع رونو– نيسان بطنجة بنحو 20 ألف سيارة خلال سنة 2013، تليها كل من تركيا وألمانيا.

وأضاف البلاغ، أنه بخصوص صادرات أجزاء السيارات عبر ما يعرف بالشبكة الدولية للخدمات اللوجيستيكية، شكلت البرازيل، أول زبون بفضل قطع الغيار إكس 52″ (الخاصة بسيارات من نوع “لوغان “و”سناديرو”)، مشيرا إلى أن الحجم الإجمالي من قطع الغيار التي وجهت للبرازيل سنة 2013 بلغ نحو 2200 متر مكعب .

وحسب البلاغ، من المتوقع أن تلتحق الهند سنة 2014 بالبرازيل بأنشطة الشبكة الدولية للخدمات اللوجيستيكية، مذكرا بأن هذه الانشطة، التي أطلقت من طنجة منذ أبريل 2013 تضم قطع الغيار المنتجة في مصنع رونو – نيسان لطنجة ومن طرف المزودين المغاربة الآخرين، ويتم تجميع هذه القطع وشحنها في حاويات لنقلها في اتجاه مصانع المجموعة.

وأشار إلى انه تم، على مستوى الموارد البشرية، ضخ استثمارات هامة في مجال التشغيل والتكوين، موضحا أنه ولتلبية حاجيات الخط الصناعي الثاني انتقل عدد العاملين إلى 5500 مقابل 4200 عامل سنة 2012، كما يتوقع أن يبلغ العدد مستقبلا 6000 عامل.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*