حركة انتقالية ذو طابع عقابي في صفوف رجال الامن بولاية تطوان

حركة انتقالية ذو طابع عقابي في صفوف رجال الامن بولاية تطوان

18 يناير, 2015

علمت “الشمال بريس” أن ولاية أمن تطوان، توصلت، زوال اليوم (السبت)، بقرار من المديرية العامة للأمن الوطني، يقضي بتنقيل ضابط الشرطة (علي.ز) إلى مدينة أزيلال بدون مهمة.
وذكرت مصادر أمنية، أن قرار التنقيل ذو طابع عقابي، وقد اتخذ بناء على الاخطاء والمخالفات المهنية التي ارتكبها الضابط علي اثناء تأديته لمهامه، موضحة ان عدد من المراسلات والشكايات وردت على المصالح الأمنية ضده، ما جعل الإدارة العامة تتخذ في حقه هذا الإجراء التأديبيي.
وسبق للمعني بالأمر، أن اتخذ في حقه، خلال الأسابيع القليلة الماضية، إجراء تأديبي داخلي، إذ تم إعفاءه من مهامه بمصلحة الشرطة القضائية الولائية، وجرى تنقيله إلى الدائرة الخامسة بالمدينة، بسبب تعدد اخطائه المهنية.
وكان والي أمن تطوان، محمد الوليدي، اتخذ منذ تعينه وليا بالإقليم مجموعة من القرارات العقابية، التي أصدرها في حق عدد من رجال الأمن بمختلف الرتب والمسؤوليات، من أجل تدعيم آليات التخليق والنزاهة في صفوف موظفي الأمن الوطني، وتوطيد سلوك الاستقامة التي تنص عليها مدونة قواعد سلوك موظفي الأمن الوطني، كان آخرها تنقيل الضابط الممتاز (محمد.ص)، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس المصلحة الولائية القضائية بالنيابة، الى الدائرة الأمنية الاولى، بعد أن اشارت تقارير إلى تورطه في ارتكاب أخطاء مهنية جسيمة تسيئ لجهاز الأمن بالمدينة.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*