“سنترال دانون” يعلن انخراطه في إصلاح وتجهيز المطاعم المدرسية

“سنترال دانون” يعلن انخراطه في إصلاح وتجهيز المطاعم المدرسية

7 مايو, 2019

أعلنت شركة “سنطرال دانون”، الجمعة الماضي (29 أبريل) بطنجة، عن الانتهاء من إصلاح وتجهيز ستة مطاعم مدرسية تابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط – سلا- القنيطرة، التي ستمكن حوالي 1400 تلميذ من الاستفادة من عملية الإطعام في ظروف جيدة.

وتسعى هذه المبادرة، التي تم الإعلان عنها بمدينة البوغاز على هامش الدورة 17 من برنامج “صحتي في تغذيتي”، إلى تقديم راحة أفضل للأطفال المستفيدين، من خلال تهيئة المطاعم وتجهيزها بمعدات الطبخ وتزويدها بجميع الحاجيات المتعلقة بصيانة المواد الغذائية والمحافظة عليها وتوفير طاولات وكراسي قاعة الأكل.

 وهمت العملية مجموعة مدارس أولاد سبيطة في سلا، ومدرسة المسجد في تمارة، ومدرسة فاطمة الفهرية في سيدي قاسم- زكوطة، ومجموعة مدارس أبو قاسم الزياني في الخميسات-والماس  ومدرسة سليمان الفارسي في القنيطرة ومجموعة مدارس عقبة بسيدي سليمان، إذ من المنتظر أن يتم تعميم هذا النموذج على المستوى الوطني وفق خطة جديدة أطلقتها “سنطرال دانون” بالشراكة مع قطاع التربية الوطنية.

وبهذه المناسبة قال مسؤولو “سنطرال دانون” إن “المساهمة في رفاهية الأطفال الذين يدرسون بعيدا عن منازلهم، مع تلقينهم الممارسات الغذائية الجيدة، تعد أحد الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها في إطار مهمتنا كشركة مسؤولة تعمل جاهدة من أجل “توفير الصحة عبر التغذية لأكبر عدد ممكن”.

 وعرفت الدورة الأخيرة من برنامج “صحتي في تغذيتي” التي احتضنتها مدرسة الزلاقة بطنجة، إطلاق منصة رقمية ساهم فيها جميع المتدخلين بما فيهم “سنطرال دانون” ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بالإضافة إلى المديريات المركزية والجهوية والاقليمية وخبراء التغذية، حيث سيتم  استخدام هذه المنصة من قبل الأساتذة والأطفال والآباء.

يذكر أن إطلاق برنامج “صحتي في تغذيتي” كان سنة 2003، بمبادرة من “سنطرال دانون” ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وهو برنامج تربوي خاص بالتغذية، ويهدف إلى تحسيس الأجيال الشابة ونشر مبادئ التغذية المتوازنة والجيدة.

ويعتبر “صحتي في تغذيتي”، برنامجا فريدا من نوعه بالمغرب، لأنه يقيس شريحة واسعة على المستوى الوطني بجميع مؤسسات التعليم الأولي العمومي والخاص، وشارك فيه حوالي 20 ألف مدرسة، وهو ما يعني 4.7 مليون تلميذ تتراوح أعمارهم بين 6 و12 سنة، إذ تم إعداد دليل بيداغوجي سنة 2016، شارك فيه فريق بيداغوجي وأطباء وخبراء في التغذية، وهو يهدف إلى مواكبة الأستاذ حتى يتمكن من نقل  المحتوى الذي سبق إعداده وتوظيفه بطريقة مرحة وسلسة مع تكييف الدروس وفقا لسن والمستوى الدراسي للتلاميذ.

 

 

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*