ارتفاع أسعار زيت المائدة يغضب المغاربة وسط دعوات لمقاطعتها

ارتفاع أسعار زيت المائدة يغضب المغاربة وسط دعوات لمقاطعتها

22 فبراير, 2021

أطلق رواد مواقع التواصل الإجتماعي حملة مقاطعة واسعة، يوم أمس الأحد، على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، لمقاطعة شركة زيت المائدة”، بسبب الرفع من أثمان منتوجها.

هذه الحملة الرقمية، التي أطلقها المغاربة تحت عنوان “قاطعو لوسيور”، جاءت نتيجة زيادة هذه الشركة درهمين في لتر واحد من الزيت، من 14 درهم إلى 16 درهم، و10 درهم بالنسبة لخمسة لتر من الزيت، وذلك في مختلف الأسواق الوطنية.

الزيادة في أثمنة هذه المادة الحيوية التي يستهلكها المغاربة بكثرة أججت الغضب وسط المواطنين الذين اتهموا الشركات والدولة باستنزاف جيوبهم وعدم مراعات الوضعية الاجتماعية والاقتصادية لعدد من الأسر التي غيرت تداعيات الأزمة مستوى معيشتها.

ومن جهة أخرى، سجل بعض المغاربة امتعاضهم من هذه الزيادة المفاجئة وعودة بعض الشركات لنهج سياسة ” وضع المغاربة امام الأمر الواقع ” علما أن الحالة المالية لكثير من المغاربة متخلخلة وغير مستقرة .

وأشار البعض الآخر عبر منصات التواصل الاجتماعي، أنه من المتوقع أن تحدث هذه الزيادة ارتفاعا في بعض المنتوجات التي تعرض للبيع رغبة من أصحابها لمواجهة ارتفاع كلفة الإنتاج، المرتبطة برفع سعر زيت المائدة

ودعا عدد من النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، إلى مقاطعة الشركات المصنعة للزيوت النباتية تعبيرا عن رفضهم لهذه الزيادة التي تستنزف جيوب المغاربة، وفق تعبيرهم.

وتأتي هذه الزيادات في أسعار مواد أساسية لدى المغاربة، في سياق الأزمة الإقتصادية المترتبة عن الأزمة الصحية لكوفيد 19، وهي الوضعية التي كانت لها تداعيات كبيرة على القدرة الشرائية للمواطنين، لاسيما مع تسجيل فقدان العديد من مناصب الشغل، والإنخفاظ الكبير المسجل على مستوى دخل الأفراد والأسر.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*