حقوقيون يطالبون بإلغاء قرار التمييز في السعر بين مستعملي الحافلات السياحية بطنجة

حقوقيون يطالبون بإلغاء قرار التمييز في السعر بين مستعملي الحافلات السياحية بطنجة

14 أغسطس, 2018

خلف القرار المتعلق بتحديد تعريفة تمييزية بين مستعملي الحافلات السياحية بطنجة، ردود فعل قوية وسط المجتمع المدني المحلي، بعد أن تم إلزام السياح الأجانب بأداء تسعيرة تفوق مستوى ما يؤديه الراكب المغربي، وهو ما اعتبر تمييزا لا يتماشى مع المعايير الإخلاقية والقيم الإنسانية .

وفي هذا الصدد راسل المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين، الجهات المسؤولة، مطالبا بالتراجع عن هذا الإجراء الذي وصفه بالخاطئ .

وكانت الشركة المكلفة بتدبير قطاع النقل العمومي قد أعلنت اعتماد صنفين من التعريفة، تعريفة خاصة بالمواطنين المغاربة وتعريفة ثانية تهم السائحين الأجانب، والتي تكاد تضاعف قيمة الأولى، سواء بالنسبة للأشخاص العاديين أو لذوي الإعاقات والأطفال.

وأعلنت رسالة الرابطة عن موقفها الرافض للتمييز بين المواطنين والسياح الراغبين في الاستفادة من خدمات المرفق العمومي بصفة عامة، داعية إلى اعتماد تسعيرة موحدة تراعي الجانب الإنساني والأخلاقي قبل كل شيء، مشيرة إلى أن اجراء من هذا النوع يقدم صورة سيئة عن ثقافة المغاربة من جهة، كما أنه يعد استثناء غير معمول به في أي جهة من العالم، مؤكدة على أن المغاربة حينما يزورون البلدان لا يتم التعامل معهم بهذه الصفة، بل سيكون شأنهم شأن مواطني البلد الذي يزورونه من غير تعريضهم للإحراج أو الشعور بالتمييز .

ودعت الرابطة من جهة أخرى إلى تصحيح هذا الخطأ من خلال العمل بالتعريفة الموحدة التي تضع حدا لهذا التمييز، مقترحة الإعلان كتابة عن التسعيرة المعتمدة من طرف هذه المؤسسة، لوضع حد لأي إشكال وللحيلولة دون تعريض السياح الأجانب للاستغلال .

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع الحافلات السياحية بمدينة طنجة مشروع أطلقته “جماعة طنجة” بشراكة مع شركة “ألزا” المدبرة لمرفق النقل الحضري بالمدينة، وبتعاون مع شركاء آخرين وذلك تفعيلا لقرار اجتماع لجنة التتبع بتاريخ 10 نوفمبر 2017، والقاضي بتعزيز البنية السياحية بحافلتين مكشوفتين صديقتين للبيئة بغرض الترويج السياحي بالمدينة وتمكين زورها  وسكانها للقيام بجولات في مختلف المدارات السياحية بعاصمة البوغاز.

وكانت جماعة طنجة قد أعلنت بداية شهر غشت الجاري على أن هذا المشروع يأتي مواكبة منها لمشروع طنجة الكبرى، وتعزيزا للبنيات السياحية من خلال توفير كل الوسائل الهادفة إلى الترويج السياحي بالمدينة، وتفعيلا للمشاريع الإستراتيجية التي تعتزم جماعة طنجة تنفيذها في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياحية، باعتبارها فاعلا أساسيا في تحقيق التنمية المجالية.

وفي بلاغ سابق للجماعة فقد تم تحديد تعرفة وصفتها بالمتنوعة، وقالت عنها أنها تراعي وضعية كل الفئات العمرية والاجتماعية، المواطنات والمواطنين المغاربة-بالنسبة للأطفال أقل من 6 سنوات الاستفادة مجانا، بالنسبة للكبار  80 درهم و 40 درهم للأبناء، بالنسبة للأشخاص في وضعية إعاقة 40 درهم ، أما بخصوص السياح الجانب، فبالنسبة للكبار 130 درهم للكبار  و 60 درهم  للأبناء، وللأشخاص في وضعية إعاقة 60 درهم.

ورسم المشروع مسارين سياحيين  بهدف التعريف بأهم المواقع السياحية لمدينة طنجة، مسار  طنجة المدينة وينطلق من الميناء مرورا  بساحة 9 أبريل، قصر مولاي حفيظ، مقابر الفينقيين ( مرشان)، ساحة فارو، ساحة الأمم، محطة القطار طنجة المدينة، فيلا هاريس، مونوبوليو، مارينا، ومسار ثاني ينطلق من الميناء نحو كاب اسبارطيل، مرورا بسوكو ألطو، بارك بيرديكاريس ( الرميلات)، كاب اسبارطيل، مغارة هرقل، كولف.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*