“كريكيتا” بذور هجينة تغزو حقول الحشيش في شمال المغرب

“كريكيتا” بذور هجينة تغزو حقول الحشيش في شمال المغرب

13 أكتوبر, 2019

بدأت مساحات الكيف الشهير بـ”البلدية”، التعبير المغربي الذي يقصد به المنتوج الأصيل، وهي المنتوج المجالي الذي يشتهر به المغرب بقوة لدى المتعاطين لتدخين الحشيش، تختفي بشكل تصاعدي في مناطق بشمال المغرب، لصالح نبتة جديدة معدلة جينيا، وذلك بسبب إنتاجيتها المرتفعة.

ففي المنطقة الجبلية بكتامة، والتي تُعتبر “قبلة” الحشيش، بدأ حشيش “كريتيكال” يلقى نجاحا كبيرا، وهو نوع من نبتة تنتج في المختبر، وهي هو أكثر ضررا ، وتباع بسعر أرخص، كما أنها تستهلك ماء أكثر من الحشيش “التقليدي”.

بدأ هشام البالغ من العمر 27 عامًا، وهو مزارع حشيش، في زراعة “كريتيكال” لأن “البذور المستوردة الجديدة توفر غلة أعلى بكثير”. لكنه يفضل تدخين البلدية فقط، أما محمد، أحد أصدقاء هشام فيقول عن الفرق بين حشيش النبتتين: “أحداهما تمنحك خيالًا، أما الثانية فتولد القلق“.

أما “كريتيكال” فهو حشيش حديث مصنع ومستورد وأكثره شهرة بعد “الباكستاني” و “الخردالة” ، أمام الهجائن الأخرى مثل “أمنيسيا” أو “غوريلا“.

وهي أصناف من الحشيش أتت من مختبرات في أوروبا أو أمريكا الشمالية (…) وقد تم اختراع “كريتيكال”  في هولندا، يشرح عالم الأنثروبولوجيا المغربي خالد منى.

أصبحت هذه الأصناف الهجينة، التي يستوردها كبار المنتجين، “سوقا قائم الذات”، وفقًا لهذا الاختصاصي، وهو مؤلف كتاب “بلاد الكيف: بين الاقتصاد والسلطة“.

زراعة المخدرات أو بيعها أو استهلاكها ممنوع منعا باتا في المغرب، لكن هذا لا يمنع المملكة من أن تكون واحدا من المنتجين والمصدرين الرئيسيين للحشيش في العالم، وفقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC).

فبينما كان من الممكن تقليل المحاصيل من 134000 هكتار إلى 47500 هكتار بين عامي 2003 و 2011 كجزء من برنامج تحول رئيسي، لم يساهم استبدال الكيف الهجين بالبلدية في انخفاض إنتاج الحشيش المغربي قليلاً”، وفقًا لما ذكره دراسة نشرت في عام 2015 من قبل المرصد الفرنسي للمخدرات وإدمان المخدرات (OFDT).

فالقنطار (100 كيلو) من نبتة الكيف الهجين يعطي عائدًا يتراوح بين 5 و 10 كيلوجرامات للهجين، مقابل كيلو لـ “البلدية”. ويباع حشيش “كريتكال” بـ 2500 درهم للكيلو الواحد، و “البلدية” يصل إلى 10 آلاف درهم للكيلو، وفقًا لشهادات جمعتها وكالة فرانس برس.

ففي شمال المغرب، يعد الكيف جزءا من التراث المحلي، يتم استهلاكه على نطاق واسع، كما هو الحال مع إنتاجه الذي يقدر عدد السكان الذين يتمعشون من هذه الزراعة ما بين 90 ألف و 140 ألف شخص.

يقضي هشام وقته بين حقله ومقهى محلي، حيث يشاهد الأفلام على القنوات الفضائية ، ويدخن لفائف حشيش مع أصدقائه، “لينسى البطالة“.

تركوا جميعهم المدرسة في سن صغيرة للغاية لمساعدة آبائهم. هاجر بعض من أصدقائهم إلى القارة الأوروبية، هربا من منطقة تندر فيها فرص العمل وتؤثر البطالة على واحد من كل أربعة شباب ، وفقًا للأرقام الرسمية.

يعمل معظم أصدقاء هشام في موسم الجني مع كبار مزارعي القنب، مقابل حوالي 100 درهم في اليوم لمدة شهر أو شهرين. لا يمكنهم شراء البذور أو الاستثمار في أنظمة الري أو الحصول على “الحماية” الضرورية في المجتمع ليصبحوا مستخدمين لحسابهم الخاص.

ليس بعيدا عن المقهى الخاص بهم، تنتشر مزرعة ضخمة ذات شرفات إلى أعلى الجبل القريب. شبكة من الأنابيب المتصلة بخزان تقطر بالماء النباتات التي تمت صيانتها بعناية.

حشيش “كريتكال””يتطلب كميات كبيرة من الماء، ويزرع في فصل الصيف، عندما تكون الأمطار شحيحة، بينما تزرع “البلدية” في فصل الشتاء مستفيدة من مياه الأمطار.

محمد بن يحيى، أحد ممثلي المجتمع المحلي، يحتج على هذا القنب المهجن، الذي انتشرت زراعته حتى في الأماكن القاحلة، ويقول ” المهربين يفرضونه والناس هنا ليس لديهم خيار آخر“.

بالإضافة إلى النضوب وتلوث التربة، الذي تفاقم بسبب المدخلات الكيماوية الجشعة الهجينة، فإن الموارد المائية في المنطقة هي التي قد تستنفذها الزراعة الهجينة بسرعة“..

بالإضافة إلى ذلك ، يحتوي “كريتكال” على مستوى عالٍ جدًا من مادة “تي أش سي”، وهو جزيء المسؤول عن التأثير النفسي الرئيسي للقنب. بالنسبة إلى المرصد الفرنسي للمخدرات وإدمان المخدرات، فإن”استخدام النبتة الهجينة يفسر الارتفاع السريع والكبير في متوسط ​​محتوى THC في الحشيش المغربي“.

يقول خالد منى: “المستهلكون الأوروبيون لم يعودوا يريدون القنب الهجين بسبب ارتفاع نسبة تي أش سي” ويميلون إلى التخلي عنه.

من ناحية أخرى، يظل “القنب المغربي التقليدي مطمعا إلى حد كبير”، لا سيما أولئك الذين “ينادون بتقنينه“.

بالنسبة لعالم الأنثروبولوجيا، “يمكن أن يكون التقنين وسيلة للتحكم في الاستهلاك، ولكن أيضًا لحماية حشيش (البلدية)، من خلال سياسة إنتاج وتسويق حقيقية.

وحتى اليوم تلاقي مقترحات تقنين زراعة الكيف معارضة سياسية شرسة في البلاد. ومع ذلك  فإن دراسة رسمية حول فوائد القنب العلاجي قد تم تكليفها للتو للخبراء المحليين، وفقا لوسائل الإعلام.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*