دار الشعر بتطوان تستضيف الشاعر السوري نوري الجراح

دار الشعر بتطوان تستضيف الشاعر السوري نوري الجراح

2 نوفمبر, 2018

أعلنت دار الشعر بتطوان عن تنظيم لقاء مفتوح مع الشاعر السوري نوري الجراح يوم الخميس 15 نونبر الجاري، وذلك بفضاء دار الثقافة بتطوان ضمن فقرة اللقاء الثقافي والشعري “شاعر بيننا”.
وأبرز بلاغ لدار الشعر بتطوان أن نوري الجراح يبقى من أهم الأصوات الشعرية العربية، حيث كتب القصيدة المعاصرة بنمط جديد “مثل ولا يزال واحدا من أكثر تجارب الحداثة الشعرية العربية مغامرة ومغايرة واختلافا”، معتبرا أنها تجربة انطلقت مع ديوانه “الصبي”، الذي نشره بعد اللجوء الثقافي والشعري إلى بيروت في مطلع الثمانينيات، مرورا بدواوين “مجاراة الصوت” و”طفولة موت” و”صعود أبريل” و”حدائق هاملت” و”طريق دمشق” و”الحديقة الفارسية”.
وأضاف أنه بعد صدور أعماله الكاملة، قبل عشر سنوات من اليوم، سيكتب الجراح ملاحم شعرية كبرى، من قبيل “يوم قابيل” و”يأس نوح” و”مرثيات أربع”، وصولا إلى ديوانيه الأخيرين “قارب إلى لسبوس” و”نهر على صليب”، منوها بأن هذه الأعمال الأخيرة تعتبر “تراجيديات شعرية معاصرة تحكي فاجعة سوريا التي تنزف وتحترق”، منذ اندلاع ما يسميه الشاعر بـ”الربيع العربي الدامي”.
ونقل البلاغ بأن نقادا عربا وأجانب يعتبرون “شعره الأخير أناشيد ملحمية عكست مأساة السوريين بوصفهم طرواديي العصر الحديث”، لافتا إلى أن الشاعر السوري نوري الجراح اضطلع على مدار أربعة عقود بأدوار ثقافية بارزة، حيث أطلق مبادرات ومشاريع رائدة، منذ ترأس تحرير مجلة “فكر” في بيروت، بداية الثمانينيات، قبل أن ينتهي به المطاف مقيما في منفاه الاختياري بلندن منذ 1986 وإلى اليوم.
وبعد أن أسس وأدار سلسلة من المنشورات والمجلات الثقافية على مدى العقود الماضية، أكد البلاغ أن نوري الجراح يرأس حاليا تحرير مجلة “الجديد” الشهرية الثقافية اللندنية، التي يعتبرها البعض “منبرا للكتابة الجديدة ومنصة للفكر النقدي الحر”، مضيفا أن الشاعر عرف بحسه النضالي في خدمة القضايا العربية الكبرى.
وقد ترجمت عدة أعمال للشاعر نوري الجراح إلى لغات أخرى، حيث صدرت دواوينه الشعرية بالفرنسية والإنكليزية والإيطالية والإسبانية ولغات أخرى.
وبهذه المناسبة، سيقدم طلبة المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان معرضا تشكيليا مستوحى من قصائد الشاعر نوري الجراح، حيث اشتغلوا بالريشة والألوان على ديوانه الأخير “قارب إلى لسبوس”، بإشراف وتأطير الأستاذ والفنان التشكيلي حسن الشاعر.
كما سيتميز اللقاء بعزف تقاسيم موسيقية على آلة العود من أداء الفنان المغربي إدريس الملومي، الذي سيقدم آخر عروضه الموسيقية، مع لوحات فنية يشتغل فيها على قصائد نوري الجراح وعوالمه الشعرية.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*