البضائع المهربة عبر باب سبتة تصل قيمتها ما بين 550 و750 مليون أورو سنويا

البضائع المهربة عبر باب سبتة تصل قيمتها ما بين 550 و750 مليون أورو سنويا

10 فبراير, 2019

كشف المدير العام للجمارك، نبيل لخضر، معطيات جديدة حول نشاط التهريب المعيشي، إذ استعرض أرقاما جديدة، في ضوء مناقشة تقرير برلماني حول أوضاع النساء الممتهنات للتهريب المعيشي بسبتة، في إطار لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج.

وأوضح أن هذه البضائع التي يتم تهريبها إلى المغرب عبر سبتة لوحدها تصل قيمتها سنويا، ما يعادل 550 و730 مليون أورو.

وأكد المدير العام للجمارك لخضر، في معرض تفاعله مع مناقشة التقرير، أن هذه البضائع المهربة تضيع على خزينة الدولة المغربية ما بين 180 و270 مليون أورو سنويا، في حين لم يستعرض الأرقام المتعلقة بالتهريب المعيشي على مستوى مدينة مليلية المحتلة، مما يجعل هذه الأرقام مضاعفة.

وقال لخضر، إن الحكومة المغربية خصصت، منذ سنة 2016، حوالي 25 مليون درهم من أجل تحسين وضعية المعبر الحدودي مع مدينة سبتة المحتلة.

وكشف لخضر، أن عدد الجمركيين المشتغلين على مستوى معبر باب سبتة يبلغ 130 جمركيا، مشيرا إلى أنهم يشتغلون في أوضاع سيئة جدا.

التعليقات

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*